الثلاثاء، 24 يوليو، 2007

القذافى يخلع من جديد


واخيرا نزع العقيد القذافى قائد الثورة الليبية الغير طبيعية قطعة جديدة من بزتة العسكرية المهيبة , ولا اعلم حقيقة متى سيعلنها جريئة وقحة سخيفة "انا جاهز لآخر قطعة يمكننى نزعها , شريطة الا تظهر عورتى " !!

شريط الاخبار فى الجزيرة كان فاضحا بكل المقاييس , الخبر الاول يقول ان ليبيا افرجت عن الممرضات البلغاريات والطبيب الفلسطينى المتهمين بحقن مئات الاطفال الليبيين بفيروس الايدز , وذلك بعد تسع سنوات من بدء نظر القضية والحكم عليهم بالاعدام ثم تخفيف الحكم للاشغال المؤبدة , بالطبع قيل الخبر باختصار , لكن الخبر التالى كان اعجب , حيث يقول

الاتحاد الاوروبى يعلن تطبيع علاقاته بالكامل مع ليبيا


ثم : الاتحاد الاوروبى يعلن تقديم مساعدات لليبيا


واخيرا : ليبيا تعلن توقيعها اتفاق تعاون كامل مع الاتحاد الاوروبى

القذافى لم يكتفى بحركة الاستربتيز المثيرة التى تبرع بها مشكورا من قبل عندما كشف بشفافية يحسدها عليه اقرانه من الرؤساء والملوك العرب عن امتلاك الجماهيرية الليبية الاشتراكية العظمى ترسانة رهيبة من الاسلحة النووية القادرة على محو كوكب نبتون وزحل واكثر من ثلثى المشترى لانه اكبر من اللازم , وقام العقيد الثورجى بتدمير كل تلك الاسلحة فى بدروم منزلهم القديم خوفا على البيئة ومراعاة لمشاعر طبقة الاوزون التى خرقت من قبل حزنا على ما فعله هتلر بكوكبنا العزيز .....

الجديد من استعراضات الاستربتيز القذافية هو الانقلاب على القضاء الليبى ومحو جهد تسع سنوات من المحاكمات والقضاء على حكم بالاع
ام وحكم اخر بالمؤبد كانه لم يكن !!!

القذافى تجاهل نداءات اسر الضحايا بالقصاص لاطفالهم , وتجاهل قضائه , وتجاهل ضميره , وتجاهل انسانيته وقام بعمل جبان لا يقوم بهالا فاقد ضمير او فاقد عقل او اثنين , وقام بترحيل الممرضات والطبيب الى صوفيا فى غفلة من القضاء الليبى وبعد مفاوضات مع مفوضة الخارجية الاوروبية وصفت بالشاقة !!!

خير ما فعله القاذفى هو عمل صندوق مالى لدعم الضحايا واتفاقه مع الاتحاد الاوروبى على علاجهم فى مستشفيات اوروبا , لكن على الناحية الاخرى نجد ان الرئيس البلغارى اصدر عفو رئاسى كامل عن المتهمين جميعا بدعوى ان القضاء الليبى تجاهل ادلة برائتهم , اى ان الاتحاد الاوروبى دفع باليمين ثم اعلن براءة المجرمين باليسار وكان شيئا لم يكن !!

هل يرى ايا منكم املا فى رؤساء باعوا اطفالهم فى مقابل المال ؟

هل ترون فائدة من كوننا مرؤسين من بلهاء ؟

هل يعقل ان يحكم الاقل ذكاءا وكفاءة ليتخذ قرارات قد تضر بسمعة دولة باكملها فى لحظة طيش او ضعف او تخاذل او تواطؤ ؟

اين عقاب المجرم ؟ متى يتعظ الاخرون وهم يرون المجرمون طلقاء يحتفلون بحريتهم فى نفس الوقت الذى يتساقط فيه اطفال لا ذنب لهم كاوراق الخريف من مرض لعين لا علاج له ؟

اعتقد انه من حقى الآن ان اذهب لليبيا واحقن شخصية حقيرة بفيروس الايدز دون ادنى خوف او قلق او تأنيب ضمير , ودون ادنى مساءلة قانونية بالطبع , بس بعد ما اخد جنسية دولة من دول الاتحاد الاوروبى طبعا ,


ليست هناك تعليقات: