الثلاثاء، 5 أغسطس 2008

هل حان الوقت لإعادة النظر في القنوات والبرامج الدينية التي تدعو لإلغاء الآخر وتحقيره؟


لا يخفى على أي متابع للقنوات والبرامج الدينية في العشر سنوات الأخيرة أن مجتماعتنا العربية بجميع أديانها وطوائفها لم تستفاد ولو بمقدار ذرة من المادة التي تقدم فيها سواء على المستوى الفردي أو المجتمعي, بل العكس هو ما أنتجته تلك البرامج بمشايخها ومفتييها وضيوفها الذين ما إنفكوا يفرضون ثقافة إلغاء الآخر وتحقيره مع ممارسات شوفينية عنصرية عديدة تمجّد أصحاب دين أو طائفه معينه على حساب مثيلاتها وتجعلهم في مرتبة أعلى إنسانياً ممن يخالفونهم.

من الإعجاز العلمي مره بقيادة الدكتور زغلول النجار إلى التطرف شديد العنصرية بقيادة الشيخ يوسف البدري و د.محمد عماره إلى الدعوات المتعدده لقتال الكفار بقيادة شيوخ قناة الناس نجد أن الجميع يقدم مواد تزيد من عمق الفجوة بين المجتمعات العربية والعلم والإنسانية والتحضر, فمن منهم قدم بحث على أسس علمية بحته من تجريب وملاحظه وإستنتاج ومشاهده ليخرج لنا في النهاية بإختراع يفيد أبناء جلدته أو يثبت من خلاله نظرية لم تكتشف بعد أو يساهم عبره في رفع مستوى وعي شعوبنا المتأخرة في كل نواحي الحياة؟ لا أحد بالطبع, كلها إجتهادات لربط العلم بالدين ونزع صفات الإنسانية والتحضر من لُب الأديان ليبقى لنا فقط الحروب والدمار والإنتحار, والغريب في الأمر أننا عندما نطالب بالمنهجية العلمية في ربط ما جاءت به الأديان مع العلم نجد أنهم يبررون منهجهم الغير علمي بأنهم ليسوا علماء طبيعة وأحياء!

ولم تكتفي القنوات الدينية بكافة برامجها بمجرد الإفتاء والإعجاز العلمي, وإنما إستخدمت شعبيتها لدى المواطنين البسطاء لتفرض قوانينها على أياً ممن يخالفون منهجها حتى لو كانوا زملاء لهم في المهنه, فأصبح كل داعى للحوار مع الآخر "منبطح غير غيور على الإسلام ورسوله", وصار كل من يدعو لعدم الربط بين العلم والدين ناكر للمعجزات العلمية القرآنية, بل ووصل الأمر بأحدهم لإعتبار الداعيه عمرو خالد كافر لأنه لم يكفّر إبليس وقال إن الأخلاق أهم من الصلاة والصيام والحج والدعاء! ثم تراجع عن فتواه بدعوى أن عمرو خالد جاهل فيلسوف! وهنا بغض النظر عن إختلافي أم إتفاقي مع عمرو خالد إلا أنني سأحترم وجهة نظره أياً كانت, ولكن لن يصل الأمر في حال غياب منابر التكفير إلى الدعوى لنزع صفة الإيمان عن شخص فقط لأنه عبّر عن رأيه, وهذا الدور بالتحديد هو ما يجعلني أطالب الآن بمواجهة حاسمه وحازمه مع الدعايات التي تبث إناء الليل وأطراف النهار من خلال قنوات وبرامج دعاية دينية متطرفة لا تسمح بجو حرية الرأي والتعبير الذي ننشده والذي يتيح المجال للفكر التجديدي التقدمي الذي تحتاجه المجتمعات العربية كحل أخير للخروج من أزمة الظلام والخرافة والجهل الذي ترزح تحت نيره.

وإذا تناولنا من جهة أخرى المشاكل والأزمات التي كان السبب الرئيسي فيها البرامج والقنوات الدينية فهي لا تعد ولا تحصى, ومن أشهرها على الإطلاق الفتوى القائله بشرعية قتل السياح الإسرائيليين على الأراضي المصرية, وبالأدله الشرعية, وهي الفتوى التي فتحت النار على ملقيها ولم تهدأ الأمور إلا بعد ظهور بعض المشايخ ممن أفتوا, وبالأدله الشرعية أيضاً, بوجوب إعطاء الأمان للأجانب طالما إستضافتهم الدولة, ثم الفتاوى المستمرة التي تستبيح قتال كل من هو غير مسلم غير سني بدعوى أن الدين عند الله الإسلام وأن السنه هم الحق لإتباعهم سنة النبي, ولا ننسى الفتاوي المستمرة بشأن المرأة والتي في كثير منها تنحاز للعنصرية ضد المرأة وإعتبارها مخلوق أدنى مرتبة من الرجل, ومن أشهرها فتاوى الخلوة غير الشرعية على الإنترنت والتي تستلزم محرم والأخرى التي إعتبرت أن مجرد ظهور الأعين من وراء النقاب فتنه لابد من منعها! هذا بالطبع إلى جانب الفتوى الشهيرة بحرمانية خلع المرأة لملابسها أمام الكلب الذكر!

وهنا يبرز السؤال الأساسي, ما هو المنتوج الثقافي أو العلمي أو الإنساني الذي إستفاده المشاهدون من سيل الفتاوى المنهمره من كل حدب وصوب من الفضائيات؟ الفائدة الوحيدة (إن صح تسميتها بفائدة) هي إزدياد الشعور العام بأن المسلمين أفضل حال بالإسلام فقط وأن الدنيا زائله لا تستحق وأن الموت خير من الحياة وأن كل من هو غير مسلم غير سني على وجه التحديد مصيره جهنم وبئس المصير!

والعجيب في الأمر أن تجد تناقضات واضحه بين القنوات والبرامج فيما تنتجه من مواد, فتجد احدهم يكفّر الملل الأخرى التي على غير دين الإسلام, في حين تجد الآخر يبرأ أهل الكتاب من الكفر, وتجد أحدهم يصرخ بحرمانية تعلم علوم الكفرة التجريبية والإكتفاء بالعلوم الإسلامية القرآنية تجد الآخر يمّجد من العلم ويقول أن الإسلام حث المسلمين على طلب العلم ولو في الصين, وبإنتقالك من قناة لأخرى ومن برنامج لنقيضه تجد انك في دوامة لا تنتهي من الآراء المتناقضة شكلاً وموضوعاً والمتفقة على نفس الأساس, وهو الشريعة والأحكام الإسلامية المختلفة.

وبعيداً عن فتاوى التكفير وإلغاء الآخر والإعجاز العلمي, نتساءل, هل مواد تلك البرامج والفضائيات التي تتكلم عن الخير والشر والأخلاق والفضائل والفساد والفسوق جاءت بجديد؟ هل يستفيد الجمهور العربي عندما يأتي شيخ ليخطب ساعتين من الزمن ليخرج في النهاية بنتيجة واحده أن القتل والسرقة حرام وأن الإهتمام بالفقير والدعوة بالحسنى حلال؟ هل ننسى أن الحلال بيّن والحرام بيّن؟ هل نتغاضى عن أن الأخلاق وطبقاً للكتاب الأشهر (قصة الحضارة) لويل ديورانت وجدت قبل الأديان؟ وأن الأديان إنما جاءت فقط لتشذيبها وتقنينها؟ فما الداعى إذن للأحاديث المتكررة عن ماهو حلال وأخلاقي وماهو حرام وغير أخلاقي؟ المشكلة الحقيقية أن الحلول والبدائل لواقعنا الأليم لن تأتى من خلال تعريف الناس بالصواب من الخطأ وفقط, ولكن من تقديم خطاب ديني متجدد يهتم بمسايرة الدين للنواحي العصرية الحالية التي تختلف تمام الإختلاف عما كان الوضع عليه من أربعة عشر قرناً, وأن تتحول منابر القنوات الفضائية ومقاعد ضيوف برامجها من شيوخ التكفير وإرضاع الكبير وبول الرسول إلى الدعوة للتنوير والتثقيف والتجديد كما فعل من قبل الشيخ محمد عبده والدكتور طه حسين في أوائل القرن العشرين والدكتور خليل عبد الكريم في وقتنا هذا رحمهم الله جميعاً, مطلوب وبشدة أن يتحول الضيوف في تلك الفضائيات من شيوخ لا يرون غير الحرمانية والتكفير إلى فلاسفة من أساتذة الجامعات المختلفة وصحفيين مهمومين بالقضية التنويرية ودعاة مهمتهم الأساسية تجديد النص الديني, هؤلاء هم من نحتاجهم لمجتمعاتنا التي تعيش في ظلمات الجهل ومحاكم التفتيش على الضمائر وكبت حرية التعبير ومنع أي أصوات تغرد خارج السرب الوهابي البترودولاري, فهل من مجيب؟

هناك 8 تعليقات:

اريال شارون يقول...

"هل حان الوقت لإعادة النظر في القنوات والبرامج الدينية التي تدعو لإلغاء الآخر وتحقيره؟"

نعم ونفضل على ان تستبدل بقنوات السكس والحب والغرام والرقص الشرقي والغربي وهز الوسط وقنوات من غير هدوم

وهلم جر

العقل اولاً يقول...

وهل لا توجد أي مواد أخرى غير إما التطرف الديني والتعصب والدعوة لإلغاء الآخر أو قنوات الفن بكل أنواعه؟

ولماذا لا تقدم القنوات الدينية مواد تدعو للتسامح والمحبه والإخاء؟ لماذا فقط التطرف والتخلف العقلي والخرافات والأساطير والكلام الذي لا يفيد بل يضر؟

على عبدالله يقول...

ان كان بحسب وجهة نظرك ان القنوات الدينية تدعو لالغاء الاخر وتحقيره
فالقنوات الاباحية تعمل على اقصاء الاول والاخر دون تمييز
ولكن الامر يتطلب بعض الانصاف فى النظر لمن كان له نظر

العقل اولاً يقول...

مرحبا زميل على الذي يملك ما لا أملك من نظر!

هل (بنظرك الثاقب) لاحظت في موضوعي أو ردي أنني طالبت بالقنوات الإباحية؟

على أي أساس إعتبرتني أطالب بإحلال القنوات الإباحية محل القنوات الدينية؟

أرجو قليل من الموضوعية وقراءة الموضوع بدلاً من الإكتفاء بعنوانه كعادة شعوبنا العربية الكارهه للقراءة!

على عبدالله يقول...

زميلى العزيز
ااسف ان وجدت فى كلامى حدة !!!
وانا لا اقصد اهانتك
ولا يعنى كلامى انك تطالب بالقنوات الاباحية ولكن ما اقصده ان كانت القنوات الدينية كما تدعو انت تدعو للتطرف والتخلف العقلى فهى فى النهاية لا تتعدى خمس القنوات الفاسدةالتى تدعو للاباحية ونشرالفسادتحت مسمى التحضر ؟؟؟
فبالله عليك ايهما الاولى باعادة النظر ؟؟؟؟
حتى بالعقل يا اخى يقال دائما درء المفاسد مقدم على جلب المقاصد

تحياتى

العقل اولاً يقول...

تحية طيبة زميل علي ...

المفاسد شيء نسبي للغاية يا زميل, فمن الممكن أن أعتبر من وجهة نظري أن القنوات التي تدعو لقتل الآخر أو غزوه أراضيه أو التفرقة على أساس الدين أو إستخدام الدين كوسيلة للإعتداء على الحرية الشخصية أو الممتلكات هي المفاسد في حد ذاتها وخطرها أكبر بكثير من قنوات الغناء أو الأفلام أو التي تعدو للتحضر أو المدنية أو التقدم الذي لا أدري ما هي مشكلتك الحقيقيه معه!

المفاسد درجات, وأعلاها القتل وسفك الدماء والإستيلاء على ما يملكه الغير أياً كان, وهي من رأيي ما تقدمه تلك القنوات في شكل ديني لا يعارضه من وجهة نظرهم إلا الكفار! أما القنوات التي ترى أنها مفسده فهي لا تقتل ولا تعتدي على حرية الآخر ولا تدعو للعنصرية والكراهية, ومن حقك رفضها وتغيير مؤشر تلفازك ولن يتهمك أحد بنقص الإيمان أو الكفر ....

ليس معنى هذا أيضاً أنني مع الإباحية والعري والإبتذال, لكني أرى أن خطر القنوات الدينية أكبر بكثير لقدرتها المذهله على السيطرة على العقول وتوجيهها للقتل والكراهية والإعتداء على الآخرين ....

تحياتي العطرة لشخصك الكريم ...

عبداللات (عبدالرحمن سابقاً) يقول...

مرحباً أخ باهر
هذا الموضوع بالذات شاغل تفكيري,و أنا أرى إن كان هناك من مانع أن تستبدل بقنوات ثقافية أو بقنوات الموسيقى الراقية و ليس كما أشار إلية بعض الأخوة,أسباب انتشار القنوات الدينية هي لزيادة دروشة الناس و اضفاء الطمأنينة الزائفة و ابعادهم عن المطالبة بحقوقهم الشرعية التي التهمها حكام الخليج الجشعين و حكام الدول العربية ,خير مثال على ذلك السعودية و حكامها اللقطاء اللصوص الذين نهبوا و سرقوا و لم تصدر أي أصوات أتعرف لماذا؟لأن تلك الممارسات الاجرامية بفضل تلك القنوات,و حكامنا حكام الخليج الفارسي لا يهرولون عبثاً في دعم أي تيار ديني أو تمويل أي قناة دينية لأن ذلك يصب في مصلحتهم و ابعاد أعين الناس عن ممارساتهم تلك.
مهما جاولت الجدال مع هؤلاء الأخوة مع شديد احترامي لشخوصهم فسيبقون مغيبين بفضل تلك القنوات كأزهري و الناس و غيرها التي تبث برامج تخديرية لعقول مشاهديها.

عبداللات (عبدالرحمن سابقاً) يقول...

مرحباً أخ باهر
هذا الموضوع بالذات شاغل تفكيري,و أنا أرى إن كان هناك من مانع أن تستبدل بقنوات ثقافية أو بقنوات الموسيقى الراقية و ليس كما أشار إلية بعض الأخوة,أسباب انتشار القنوات الدينية هي لزيادة دروشة الناس و اضفاء الطمأنينة الزائفة و ابعادهم عن المطالبة بحقوقهم الشرعية التي التهمها حكام الخليج الجشعين و حكام الدول العربية ,خير مثال على ذلك السعودية و حكامها اللقطاء اللصوص الذين نهبوا و سرقوا و لم تصدر أي أصوات أتعرف لماذا؟لأن تلك الممارسات الاجرامية بفضل تلك القنوات,و حكامنا حكام الخليج الفارسي لا يهرولون عبثاً في دعم أي تيار ديني أو تمويل أي قناة دينية لأن ذلك يصب في مصلحتهم و ابعاد أعين الناس عن ممارساتهم تلك.
مهما جاولت الجدال مع هؤلاء الأخوة مع شديد احترامي لشخوصهم فسيبقون مغيبين بفضل تلك القنوات كأزهري و الناس و غيرها التي تبث برامج تخديرية لعقول مشاهديها.