الاثنين، 11 يونيو، 2007

تفتكروا ممكن ؟


تفتكروا ممكن نلاقى في يوم جمال مبارك بيتمشى في حديقة الأزهر مع ابنه باعتباره ابن رئيس سابق ؟

تفتكروا ممكن ييجى اليوم اللى نشوف فيه احمد نظيف راكب عربية 128 وواقف في إشارة جنب ميكروباص ميدان لبنان - ستة أكتوبر ؟

تفتكروا ممكن ييجى اليوم اللي نشوف فيه حسنى مبارك بيسلم على الرئيس الجديد وهو بيسلمه مفتاح قصر العروبة ؟

الأحلام دى بتراود غالبية الشعب المصري , ولما بيفوق منها بيفضل يضحك على خيبته وشطحان احلامة , بس المهم في النهاية انه بيفوق , لأنه لو حصل ونسى نفسه هايصحى على كابوس ....

هاتقولى كابوس زى إيه ؟ أقولك يا سيدي :

ممكن مثلا يصحا يلاقى إن المصنع اللي شغال فيه أو الشركة اللي بياكل منها عيش اتباعت ( فجأة كده ) لمستثمر هندي ولا كمبودى , وابقي وريني هاتاخد حقك منه بأنهي لغة ...


وكمان ممكن يصحا يلاقى بيته انفجر من اسطوانة بوتاجاز الصمام بتاعها مضروب ويلاقى نفسه أتشرد وراحت نص عيلته (أو كلها ) ...

أو ممكن يفوق على تسمم من أكلة لحمة بقاله ييجى ست سنين ماكلهاش , ويروح هدر هو وأهله وجيرانه وأصحابه واللي يتشدد لهم كمان ....

واحتمال كبير يصحا على غرق المركب اللي كان مسافر عليها , أو حريق في عربية القطر اللي راكبها , او على الأقل يعنى يتقلب بالأوتوبيس في ترعة ....

كل دي عواقب اللي يحلم زيادة , انتا كمواطن مصري مش مطلوب منك تحلم , مطلوب منك بس انك تحاول تبقى بني أدام , وحتى الطلب ده كتير دلوقتى في بلدنا مش قادرين يحققوه ...


الخميس، 7 يونيو، 2007

وجهة نظر

- أتعجب ممن يقولون أن مقولة عمر بن الخطاب " اخطأ عمر وأصابت أمراه " انتصار للمرأة !

- هل الحجاب حقا صونا للمرأة أم اختزال لعفتها في قطعة قماش تغطى الشعر ؟ وهل فائدة الحجاب كبح شهوة الرجل المثار دوما فقط ؟

- هل قتل المرتد دليل على احترام مفهوم الحرية في الإسلام ؟

- كيف نسمح لأنفسنا بوصف الآخر بالكافر ولا نتقبل نفس الوصف منه ؟

- اندهش ممن يصفون التليفزيون بالبدعة التي هي ضلاله تؤدى للنار ثم يعتذرون للحاق ببرنامجهم عبره !

- الذي أحسن معاملة جاره اليهودي يوما ما رغم الاساءه هو نفسه الذي يأمر بقتلهم فيما بعد , أين المنطق ؟

- هل تثير البنت ذات السبع سنوات الرجال لدرجة وجوب حجابها ؟

- ما رأي مؤيدي النقاب عندما يكتشفون أن المنقبة صديقة الزوجة هي عشيقها كما حدث من قبل ؟

- هل الرشوة حلال وحلق الذقن حرام ؟

- أتعجب ممن يصلون الظهر في ساعة و يفتحون درج مكتبهم "للمعلوم" في ثانيه !

- هل يعتبر الدين ضد الأخلاق والضمير عندما يأمر بقتل من لا يقدر على دفع الجزية أو لا يقبل التنازل عن دينه ؟

- السعودية تقود ألامه ثقافيا , توقعوا هدم مقام الحسين والسيدة زينب قريبا !

),عد شرب بول الإبل وفتاوى حبة البركة والحمامة التي توضع فوق السره لسحب فيروس سي , توقعوا قريبا كتاب طبي شامل إصدار جهابذة الربع الخالي لحل مشكلة الإيدز والسرطان وكل ما يستجد من أمراض لم يكتشفها الطب بعد .

- فلاسفة السعودية يعكفون الآن على كتابة موسوعة ضخمه من 10000 صفحه تحت اسم ( كيف تحرم في 30 ثانيه ؟ ) , في الذي الوقت انتهوا فيه من موسوعة ( كيف تحلل في ألف سنه ؟ ) في كتيب من 50 صفحه !

- شيوخ السلطان يحرمون والبسطاء يصدقون , ألا يعتبر ذلك التصرف استغلال للموقف بما ينافى ابسط قواعد الدين والأخلاق ؟

- لماذا نسينا شعار "الدين لله والوطن للجميع" مع أننا في أمس الحاجة إليه الآن ؟

- أتعجب ممن يسخرون من مطالبتنا بالوحدة الوطنية في دعوه صريحة للإسراع بحرب طائفية.

- التجارة بالدين تحولت في مصر الى اقتصاد مستقل له قواعد وضوابط ومصالح تنتج مكاسب بالملايين من بيع الفتاوى وأدوية طب الأعشاب وكتب الطب النبوي , الفضل للاميه وتفشى الأمراض والفقر .

- حرموا على المرأة النزول للعمل وتحدتهم وأصبحت قوة عامله لا يستهان بها , وحرموا عليها التعليم وأصبحت من أوائل الثانوية العامة , وحرموا عليها صوتها وأصبحت عضوة مجلس شعب , ولكن عندما حرموا عليها ظهور شعرها أسرعت مذعورة لإخفائه .

- نرى مدى زيف المجتمع وازدواجيته في مشهد يجبر فيه الأب بغضب ابنته على ارتداء الحجاب أو النقاب ثم يهدئ أعصابه بكليبين عاريين .

- إذا كنا نعتبر "عمرو بن العاص" من عظماء الإسلام , فسيؤتى اليوم الذي نعتبر فيه "عمرو خالد" من السلف الصالح .

لنحتفل بالنكسة


الزمان :

2007/6/5


المكان :

كوبرى قصر النيل .

الحدث :

احتفالية بالصواريخ النارية امام فندق الميريديان .

الاحاسيس :

المهانة , الذل , الاستفزاز , الغربة .

الافكار الناتجه :

1- الاسرائيليين يحتفلون بذكرى انتصارهم .

2 نحتفل بذكرى نكستنا ووكستنا .

3 - بعض العقلاء اختاروا يوم النكسة ليحتفلوا بزفاف انجالهم .

4 - البعض الآخر اعتقد ان ضرب الصواريخ قد يمحي الذكرى الهباب لايام عذاب النكسه .

5 - يوم النكسة يوافق يوم اعادة فتح قناة السويس , فلماذا لا نحتفل وقد اوصانا به الرئيس المؤمن السادات ؟

النتيجة النهائية :

عايز اهاجر اسرائيل علشان احتفل معاهم بنكسة 73